• انطلاق فعاليات ملتقى الوعظ والإرشاد الرابع في كلية الأمير الحسن للعلوم الإسلامية
  • 02/11/2017

    انطلقت اليوم الخميس في كلية الأمير الحسن للعلوم الإسلامية بالزرقاء، فعاليات ملتقى الوعظ والإرشاد الرابع.

     

    وقال مندوب وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية أمين عام الوزارة محمود الحديد، الذي افتتح الفعاليات، "أن قنوات التواصل بين الوزارة ودائرة الإفتاء العسكري في القوات المسلحة الأردنية تتواصل، لتؤكد أن المؤسسات الدينية في المملكة وحدة واحدة في الفكر والمنهج وتعنى بإيصال رسالة الإسلام السمحة".


    وبين أن هذا الملتقى يأتي استمراراً للملتقيات السابقة التي عقدت في هذا الصرح العلمي ضمن سياسة وبرامج الوزارة في عقد ملتقيات الوعظ والإرشاد التي يجتمع فيها ثلة طيبة من أئمة وخطباء المساجد من جميع مديريات أوقاف المملكة.


     وأشار إلى أن أمتنا اليوم تعيش تحديات كبيرة على جميع المستويات ما يجعل المسؤولية أكبر علينا جميعا خاصة أهل العلم الشرعي والدعاة والخطباء والأئمة، ما يتطلب المزيد من الوعي لحماية أبنائنا ووطننا من كل الأخطار التي تهددنا.


     من جهته قال عميد الكلية مندوب مفتي القوات المسلحة الأردنية العميد الدكتور عبد الرحيم العسولي، "أن الكلية أخذت على عاتقها نشر قيم المحبة والسلام والعلم والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وننطلق منها معلمين لرسالة الإسلام السمحة، عاقدين العزم على محاربة الفكر الظلامي ونبذ العنف والتطرف والغلو من حياة البشر لنزرع في القلوب معاني الرحمة والمودة والاعتدال والوسطية".


     وأكد أن وزارة الأوقاف ستبقى المؤسسة الأم للمؤسسات الدينية في وطننا، كما سيبقى التعاون مستمراً بين مديرية الإفتاء العسكري والوزارة.


     بدوره قال مدير أوقاف عمان فراس أبو خيط، أن وزارة الأوقاف تهدف إلى تطوير الخطاب الديني والارتقاء به من خلال الخطبة الموحدة التي يشرف على اعداد محاورها مجموعة من العلماء.

     

    ونوه بمبادرة المسجد الجامع وأن لها أبعاد اجتماعية عظيمة، ومبادرة ختمة القرآن الكريم التي أطلقتها الوزارة لحث الناس على قراءة القرآن الكريم وختمه في مدة زمنية محددة.

     

    ويشتمل الملتقى، الذي يشارك فيه نحو 27 اماماً وواعظاً، لمدة خمسة أيام، على محاضرات في علوم الفقه والشريعة والخطابة والدعوة تركز على وسطية الإسلام واعتداله.

    أقوال مأثورة



    إن هذه الثورة العربية تشمل كل عربي كائناً من كان و إنني أقاتل من أجل ديني وبلادي و أهلي

    الشريف الحسين بن علي

    هل تعلم؟

    أن "المارشال جريشكو" رئيس أركان القوات المسلحة السوفياتية قال: لقد شكلت معركة الكرامة نقطة تحول في تاريخ العسكرية العربية