• إعتزاز وإشادة ملكية بجهود منتسبي الأمن العام
  • 05/11/2020


    تضطلع مديرية الأمن العام بمكوناتها الجديدة من الشرطة والدرك والدفاع المدني بواجبات أناطها بها القانون تتضمن حماية ارواح وأعراض وممتلكات المواطنين والقاطنين على أرض المملكة الأردنية الهاشمية وحماية المجتمع وتأمين مصالحه وأعرافه وعاداته وتقاليده وعقائده، في إطار استراتيجي وطني شمولي، وبالتشارك مع القوات المسلحة وكافة مؤسسات الدولة الأردنية.


    وقد عبر جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال الاجتماع الذي عقد في قصر الحسينية بالأمس، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد ، مع مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة وكبار ضباط الأمن العام، عن اعتزازه بمنتسبي مديرية الأمن العام وتقديره لدورهم الكبير في حماية المواطنين، والحفاظ على أمن الوطن واستقراره، وخاطبهم قائلاً : "أحيي كل الضباط وضباط الصف والأفراد في الدرك والدفاع المدني والأمن العام"، وأشاد جلالة الملك بالجهود التي بذلتها الأجهزة الأمنية في ملاحقة المطلوبين، مؤكداً أهمية تكثيف الجهود المبذولة لحماية المجتمع، وعبر جلالته عن تقديره للجهود التي يبذلها منتسبو الأمن العام في مواجهة وباء كورونا ومساعدة المواطنين، مشدداً على أن حماية صحة المواطن أولوية، كما أعرب جلالة الملك عن ثقته بقدرة الأجهزة الأمنية على حفظ أمن العملية الانتخابية.


    وعرض اللواء الركن حسين الحواتمة ، إيجازاً أمام جلالة الملك، أكّد فيه اعتزازه ومنتسبي الأمن العام كافة بدعم ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحرصه على التواصل المستمر، ضمن لقاءات دأب جلالته على عقدها للاطمئنان على سير العمل، وضمان تقديم أفضل الخدمات الأمنية للمواطنين، وبين أن مديرية الأمن العام أنهت الاستعدادات كافة لتوفير المظلة الأمنية خلال الاستحقاق الدستوري المقبل، لتمكين المواطنين من الإدلاء بأصواتهم بكل يسر ونزاهة وعدالة، وضمن الشروط والتعليمات التي نصت عليها أوامر الدفاع حفاظاً على الصحة العامة.


    وهكذا فإن الدور الكبير والمميز الذي تقوم به مديرية الأمن العام يعتبر عاملاً مهماً في تعزيز الأمن الوطني الاردني ودعم مسيرة التنمية الشاملة خاصة في ظل الظروف والمتغيرات في البيئة المحلية، وقد انطلقت استراتيجية الأمن العام من وعي عميق لمفهوم الامن الوطني الشمولي بابعاده السياسية والاجتماعية والاقتصادية من اجل الحفاظ على الارواح والممتلكات وصون المقدرات الوطنية بتشاركية وتكاملية مع الاجهزة الامنية الأخرى.


    دعوة لكافة المواطنين الشرفاء في هذا البلد الطيب للمشاركة بالانتخابات البرلمانية القادمة، مع الالتزام التام بكافة المتطلبات الصحية الوقائية، وصولاً إلى مجلس نواب يلبي طموح الوطن وقائد الوطن، والتعاون التام والموصول مع منتسبي الأمن العام والمشاركة في تحمل المسؤولية، تلبية لتوجيهات ورؤى جلالة الملك للانتقال بالأردن إلى بر الأمان.


    تحية فخر واعتزاز للواء الركن حسين الحواتمة مدير الأمن العام، ولنشامى الأمن العام بمكوناته من الشرطة والدرك والدفاع المدني لما يقومون به من جهود جبارة لخدمة الوطن والمواطن في كافة الظروف والاستحقاقات الدستورية.


    حفظ الله قيادتنا الهاشمية وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية وكافة كوادر الدولة المدنية من كل مكروه وأدام علينا نعمة الأمن والإستقرار في ظل حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه.



    العميد الركن المتقاعد 

    الدكتور المهندس هشام العبادي

    أقوال مأثورة



    بمناسبة استخدام الجيش العربي هذه الآونة في الأقطار العربية المجاورة وذيوع سمعته وأعماله الطيبة لدى الأمم المتحدة والحليفة وغيرها وتمييزا له عن جيوش الأقطار العربية الأخرى قرر مجلس الوزراء الموافقة على أن يطلق عليه اسم الجيش العربي الاردني

    الملك عبد الله الأول ابن الحسين

    هل تعلم؟

    أن خسائر الجيش الاسرائيلي في معركه الكرامة الخالدة كانت 88 آلية وهي عبارة عن 27 دبابة و 18 ناقلة و 24 سيارة مسلحة و 19 سيارة شحن وسقوط طائرة .