• الجيش محط ثقة القائد وفخر الأردنيين
  • 15/09/2020

    يُولي جلالة الملك عبد الله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة، جيشنا ومختلف أجهزتنا الأمنية عاملين ومتقاعدين، الاهتمام والرعاية الكبيرين، تقديراً لعطاء وتضحيات منتسبي قواتنا المسلحة، فهم سياج الوطن ودرعه الحصين الأمين.


    جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة التقى، قادة وحدات في القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، ضمن سلسلة لقاءات يعقدها جلالته مع قادة الوحدات، حرصاً من جلالته واهتمامه وتواصله الدائمين مع مرتبات القوات المسلحة في مختلف مواقعهم.


    وفي اللقاء الذي حضره سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، يؤكد جلالة الملك على اعتزازه بدور القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي في حماية حدود المملكة، والمستوى المتقدم الذي وصلت إليه.


    وعلى النحو الذي يؤكده رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي في استمرار تطوير وحدات القوات المسلحة وتشكيلاتها وتزويدها بمختلف الأسلحة والمعدات التي تمكنها من القيام بواجباتها العملياتية، وبما ينسجم مع طبيعة التهديدات في الإقليم وعلى جميع المستويات تحقيقاً لرؤى وتطلعات جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة، فإن ثقة القائد واعتزازه بمنتسبي القوات المسلحة، تجد صداها بين شعبه، الذين يقدرون للجيش ولأجهزتنا الأمنية تفانيها وإخلاصها وبذلها وعطاءها دفاعاً عن ثرى الأردن الطهور.


    لقد بقي الجيش على الدوام محط ثقة القائد، ومصدر فخر واعتزاز الأردنيين، وقد بذلوا من الجهد والعطاء والتفاني في حماية الأمن الوطني للمملكة ما يبعث على الطمأنينية بأن في هذا الوطن بواسل رسالتهم وطريقهم لا تحيد عن رفعة هذا الوطن وأمنه وسلامة أرضه وشعبه، وقد حملوا على أكتافهم أمانة الحفاظ على أمن واستقرار الوطن، وبذلوا الغالي والنفيس من أجل رفعته ونهوضه، وكانوا خط الدفاع الأول عن مكتسباتنا وقدموا دوراً محورياً في كثير من المحطات والمفاصل الوطنية، تجلت في خدمة المواطن وأدوا مهامهم بمسؤولية وحرفية عالية، وهو ما يستحق ثقة القائد وتقديره واعتزازه ودعمه باستمرار.


    إن لقاء جلالة الملك يأتي على نحو مستمر من الاهتمام برفاق السلاح والميدان، وضمن نهجه المستمر في الاطلاع على مختلف المجالات العملياتية والتدريبية واللوجستية لجيشنا، وكذلك للاطلاع على الإنجازات والخطط المستقبلية التي تخص القوات المسلحة.


    وعلى النحو الذي أبداه القائد من ثقة واعتزاز بدور القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي في حماية حدود المملكة، والمستوى المتقدم الذي وصلت إليه،  فإن هذا يبعث فينا على الثقة والفخر، حيث نرى جيشنا في أتم الاستعداد والجاهزية، وهو الجيش الذي نشأ على رسالة العروبة وحمل رسالتها، حاملاً قيم الدين الحنيف، في الذود عن الحمى وبذل الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الوطن، ونصرة الضعيف وإغاثة الملهوف.


    صحيفة الدستور

    15/9/2020

    أقوال مأثورة



     إن الشعار الذي على جباهكم مكتوب عليه الجيش العربي ، وهذا الاسم لم يكن صدفة أومجرد شعار و إنما هو تأكيد على التزام هذا الجيش بالدفاع عن قضايا الأمة العربية وترابها و أمنها من أي خطر 

    الملك عبد الله الثاني ابن الحسين

    هل تعلم؟

    بأن الكوادر الطبية العسكرية تقوم بمعالجة الحالات المرضية المحولة من الأقطار العربية الشقيقة.