• الجيش عنوان الفداء والتضحيات
  • 29/10/2018

    يفخرُ الأردنيون بقواتهم المسلحة وبالبواسل في جيشنا العربي، والذين كانوا على الدوام محطّ فخرنا واعتزازنا، وكانوا عنوان التضحية والفداء ومعنى الرجولة والإباء، نجدهم عند الملمات فرسان حق، فعَينٌ تحرس حدود الوطن، وعينٌ ترعى أهل هذا الوطن.

    بالأمس زار جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، حيث كان في استقبال جلالته رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبدالحليم فريحات، ليثني جلالته على الجهود الكبيرة التي بذلتها القوات المسلحة خلال إسنادها للأجهزة الأمنية في حادثة البحر الميت، مؤكدًا اعتزازه بجاهزيتها بمختلف صنوفها وتشكيلاتها في جميع الظروف والأحوال.

    لقد قدّم جنودنا البواسل إلى جانب إخوتهم في الأمن العام والدفاع المدني، تضحيات كبيرة، أثناء حادثة البحر الميت الأليمة، فكانوا يهبّون لنجدة العالقين، وأعينهم تفيض حسرة على من فقدانهم من أبناء هذا الوطن، والذين تسبب رحيلهم بغصة وألم وحرقة في قلب كل أردني، وأغضبت ملكنا وقائدنا الذي عبّر عن ضمير الأردنيين بتوجيهاته بأن يكون هناك تقرير يحدد بدقة تفاصيل ما حدث، ووجوب العمل بشفافية لتحديد من يتحمّل المسؤولية.

    إنّ ما قدمه بواسل الجيش ليس غريباً عليهم، فهم كما يؤكد القائد الأعلى، لهم من العمل والجد والإخلاص في الدفاع عن ثرى الأردن الطهور وأمنه واستقراره والحفاظ على مقدراته ما يجعلهم محطّ فخرنا واعتزازنا جميعاً.

    وعلى خطى القائد الأعلى لقواتنا المسلحة، الذي نستمد منه العزيمة والثقة، فإننا في هذا الحمى الأصيل جيشاً ومؤسسات ومواطنين، أثبتنا أننا أسرة أردنية واحدة، مصابنا وألمنا واحد، وفرحنا واحد، وقد شهد العالم مدى تكاتفنا، فكان كل بيت أردني بمثابة بيت عزاء لأرواح الشهداء الذين رحلوا تاركين وراءهم غصة في القلب، نتجرّع مرارتها، ولا تمحوها الأيام، لكننا المؤمنون بالله نتضرّع إليه أن يتقبّلهم في أعلى درجات الجنة، وأن يمنَّ على المصابين بالشفاء.​

    أقوال مأثورة



    بمناسبة استخدام الجيش العربي هذه الآونة في الأقطار العربية المجاورة وذيوع سمعته وأعماله الطيبة لدى الأمم المتحدة والحليفة وغيرها وتمييزا له عن جيوش الأقطار العربية الأخرى قرر مجلس الوزراء الموافقة على أن يطلق عليه اسم الجيش العربي الاردني

    الملك عبد الله الأول ابن الحسين

    هل تعلم؟

    أن التغطية الطبية العسكرية تعالج الحالات الطبية المعقدة والتي تحتـاج الى علاج تخصصي عالٍ.