• أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا يحاضر في كلية الدفاع الوطني



  • 21/02/2021

    ألقى أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الأستاذ الدكتور ضياء الدين عرفة، اليوم الأحد، محاضرة بعنوان " توطين التكنولوجيا ومتطلبات البحث العلمي" للدارسين في دورة الدفاع الوطني 18، بحضور آمر ورئيس وأعضاء هيئة التوجيه في الكلية.


    وقال أمين عام المجلس الأعلى: إن عملية نقل التكنولوجيا تعرف أنها تبادل المهارات والمعارف والتكنولوجيا، وأساليب التصنيع وعينات التصنيع والمرافق بين الصناعات والجامعات والحكومات والمؤسسات الأخرى، ضماناً لتصبح التطورات العلمية والتكنولوجية في متناول أكبر مجموعة من المستخدمين الذين يمكنهم تعزيز وتطوير واستثمار التكنولوجيا في منتجات جديدة أو عمليات أو تطبيقات أو مواد أو خدمات.



    وبين الدكتور ضياء الدين، أن المجلس هو مجلس ذو تفكير استراتيجي وإطار مؤسسي وتشريعي وحاكمية رشيدة وإدارة كفؤة وفعالة يقوم بوظائفه الرئيسة في رسم السياسات والإستراتيجيات الوطنية، وإعداد الخطط والبرامج التنفيذية ضمن منظومة العلوم والتكنولوجيا والإبداع وينقلها بكفاءة واقتدار ويحرص على الجودة الشاملة في العمليات والمخرجات.



    ووضح أمين عام المجلس الأعلى أن التكنولوجيا والبحث العلمي يسهمان في إيجاد جيل مستقبلي قادر على التطوير والتقدم، يتأقلم مع تحديات العصر والمواطنة الصالحة في بيئة صديقة فنحن أمام مجتمع متغير بحاجة إلى أداة، لصنع التغيير وثورة التعلم وثورة المعرفة إضافة إلى الحاجة إلى إدارة عملية التعلم وتوجيه الفضاء نحو الاستخدامات الإيجابية.



    وفي نهاية المحاضرة أجاب المحاضر على أسئلة واستفسارات الدراسين.


     


    يشار إلى أن المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا أنشئ عام 1987 برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال، بهدف بناء القاعدة العلمية والتكنولوجية ورعايتها وتطويرها لغايات تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة.​