• تخريج الدفعة الأولى من متدربي مركز التميز الأردني الألماني
  • 13/09/2018

    رعى وزير العمل سمير مراد، اليوم الخميس، في مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية الواقع في محافظة المفرق والتابع للشركة الوطنية للتشغيل والتدريب الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من المتدربين في المركز على برنامج تركيب وصيانة أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية لتوليد الطاقة الشمسية الذي تم تنفيذه بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي الـ GIZ والممول من قبل مقاطعة شمال الراين وستفاليا في جمهورية المانيا الاتحادية.

    وقال وزير العمل خلال الاحتفال إن الحكومة اعتمدت مبدأ سياسة تشغيل الأردنيين بعد تمكينهم فنياً وتعليمياً ومهنياً وتحفيز روح المبادره للعمل الريادي وتوفير التمويل اللازم والميسر لمعالجة مشكلتي الفقر والبطالة من خلال سياسات وطنية مرنة ترتكز على تطوير وتفعيل مجالات وبرامج التدريب والتعليم المهني والتقني والفني والاستفادة من برامج الدول المتقدمة في إقامة مراكز تدريب مهني بمواصفات عالمية وإتخاذ خطوات في إصلاح التعليم والتدريب المهني والتقني مسترشد بالاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية.

    وأوضح أن الوزارة قامت بالتوسع لإنشاء مراكز التميز للتدريب المهني لتكون متخصصة في قطاعات معينة توزع جغرافياً على مناطق المملكة وحسب التخصصات الإنتاجية وتطوير مناهج تدريب لمزودي الخدمة ومشاركاتهم في القطاعين العام والخاص وبما يتوافق مع متطلباتهم واحتياجاتهم إضافة للتدريب المهني العملي في مواقع العمل.

    وعبر عن شكره وتقديره لكافة الشركاء الداعمين لإنشاء مركز التميز والقائمين عليه والذي جاء مواكباً للتطورات التكنولوجيه في مجال الطاقة.

    وأكد مدير مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية المهندس جمال السكر أن مركز التميز يعد قصة نجاح تضاف إلى ما حققته الوطنية للتشغيل والتدريب في تأهيل وتدريب الشباب الأردني، وترجمة حقيقية للشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتطوير المجتمع المحلي من خلال توفير وتحسين القدرات التقنية الماهرة وفرص العمل لشباب محافظة المفرق عن طريق تأهيلهم مهنياً ليصبحوا إخصائيين في مجال الطاقة الشمسية وإعدادهم لدخول سوق العمل، لافتاً إلى البرنامج التدريبي يغطي المكونات المهنية اللازمة لموضوعات وتقنيات الطاقة الشمسية الكهروضوئية والأنظمة الحرارية،  كما تلقى الخريجون تدريباً عملياً في مواقع العمل الخاصة بالشركات بواقع (312) ساعة تدريبية و 18 ساعة تدريبية أسبوعياً على تقنيات الطاقة الشمسية الكهروضوئية لمدة 7 شهور  إضافة للمهارات الحياتية والسلامة والصحه والمهنية.  

    وأشار رئيس هيئة مديري شركة تطوير المفرق سالم الخزاعلة لاهتمام منطقة المفرق التنموية في إحداث تنمية مستدامة وشاملة تخلق فرص عمل لأبناء المحافظة، مشيداً بتجاوب الوطنية للتشغيل والتدريب التي عملت على تطوير نموذج تدريبي يقدم تجربة فريدة لأبناء المنطقة.

     وأثنى نائب الرئيس التنفيذي / المدير التنفيذي للمالية والاستراتيجية لـ أورنج الأردن رسلان ديرانية على جهود المركز، مبيناً أهميته التي تكمن في تبنيه لقدرات الشباب الأردني وتأهيلهم وتدريبهم، بما يضمن توفير فرص أفضل لهم وتمكينهم من المساهمة في دفع عجلة التطور في المملكة، وتفعيل مشاركتهم في العملية التنموية.

      وأعرب ممثل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي الـ GIZ  الدكتور خالد القضاه كشركاء عن تقدير ودعم الوكالة الألمانية لهذا المشروع الوطني الريادي الذي يعد نموذجاً للشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص وأهميته في نقل الخبرة والمعرفة ودوره في إعداد وتأهيل قوى عاملة في الطاقة الشمسية ومساهمته في توفير فرص تدريبية وتشغيلية للشباب الاردني.

    وقام وزير العمل بتسليم الشهادات للخريجين والمستفيدين من مشروع مكننة القصارة الذي جاء انسجاماً مع البرنامج الوطني للتدريب والتشغيل الذي أعلنته وزارة العمل بهدف تحسين الجودة ورفع مستوى العاملين في مهنة القصارة من خلال استخدام تكنولوجيا متطورة تسهم في نشر ثقافة التشغيل الذاتي في سوق العمل وبما ينعكس على أداء قطاع الإنشاءات وتحسين قدراته التشغيلية.

    وجال الوزير والحضور في أقسام المركز والمشاغل المختلفة واطلعوا على بعض الأنشطة التدريبية فيه.

    ويشار إلى أن مركز التميز الأردني الألماني للطاقة الشمسية أنشئ بموجب إتفاقية تعاون بين الوطنية للتشغيل والتدريب والوكالة الألمانية للتعاون الدولي الـ GIZ  وبدعم من شركة المفرق التنموية وشركة الأبعاد لبناء وتطوير البيانات رقمياً (اورانج الأردن) ليكون مركز متميزاً في مجال الطاقة الشمسية المتجدده وتحسين فرص العمل للشباب في محافظة المفرق.​

    2 (1).JPG




    3.JPG






     

    أقوال مأثورة



    يسرني أن تكون فاتحة عهدنا تعديل الدستور الاردني وفق الاوضاع الدستورية السائدة في العالم

    الملك طلال بن عبد الله

    هل تعلم؟

    أن التأمين الصحي العسكري يشمل حوالي1.5 مليون من سكان المملكة من المشتركين والمنتفعين من ضباط وأفراد القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية المختلفة.