• رئيس هيئة الأركان المشتركة يشارك متقاعدي محافظات الجنوب مأدبة إفطار
  • 11/06/2018

     بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، حضر رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبد الحليم فريحات اليوم الإثنين، مأدبة إفطار لعدد من المتقاعدين العسكريين من الضباط وضباط الصف في محافظات الجنوب أقامتها القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي في جامعة مؤتة الجناح العسكري.


     وقد رحب مدير التوجيه المعنوي بالحضور الكريم باسم القيادة العامة ممثلة بعطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة وجميع منتسبي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، مؤكداً على تجدد اللقاء في هذا الشهر الفضيل، وفي ظلال المناسبات الوطنية الخالدة من خلال هذه السنة الحميدة التي تجمعنا اليوم مع نخبة من أخواننا وقادتنا ابناء الوطن الأعزاء ورفاق الدرب والمسيرة من الأخوة المتقاعدين من أبناء الجيش العربي.


     وقال مدير التوجيه المعنوي: " اننا نعيش أسرة واحدة تحت ظل قيادتنا الهاشمية المباركة وعميدها جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه الذي  يتابع عن كثب شؤون القوات المسلحة ومنتسبيها عاملين ومتقاعدين ويحرص كل الحرص على توفير أفضل سبل العيش الكريم لهم ولكل أبناء الوطن الذي نحتفي هذه الأيام بمناسباته الخالدة الاستقلال والجلوس والثورة وعيد الجيش، وأن القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي هيبة الوطن وعنوان أمنه واستقراره، تفتح ذراعيها لتجدد اللقاء مع النشامى في وحداتهم وتشكيلاتهم وميادين الشرف، وهم يعيشون ويستذكرون كل لحظة عطاء وحبة عرق وقطرة دم بذلوها من أجل الوطن، وما زالوا على عهد الرجال الأوفياء الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدلوا تبديلا، وهم العزوة والرديف القوي لإخوانهم المرابطين على الثغور، وفوق القمم، وهم بأعلى درجات الاستعداد والجاهزية للتعامل بحزم وقوة مع كافة المخاطر والتهديدات ولجم كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والمواطن.


     وألقى اللواء الركن المتقاعد الدكتور مفلح الزيدانيين كلمة باسم متقاعدي محافظات الجنوب قال فيها: "باسمي واسم المتقاعديين العسكريين الأوفياء من ضباط وضباط صف الجيش العربي، نبارك لجلالة الملك بهذا الشهر الفضيل، وذكرى الثورة العربية الكبرى، ويوم الجيش وعيد الجلوس، ونشكر عطوفة رئيس هيئة الأركان، على هذه الدعوة الكريمة، والتي تأتي بناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه".


    وأضاف الزيدانيين نحن المتقاعدون العسكريون، الخط الثاني الرديف للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، نؤكد وقوفنا خلف القيادة الهاشمية، وندرك تماماً ما تتعرض له الأردن من تحديات، على المستوى الدولي والأقليمي والمحلي، وخاصة في أهم عناصر الدولة (الاقتصادية والأمنية).


    كما ألقى العميد الركن المتقاعد عبدالله القرالة رئيس تجمع المتقاعدين العسكريين – الكرك، كلمة قال فيها:"إن تشريفكم لنا هذا اليوم هو مصدر فخر وإعتزاز لنا في تجمع الكرك للمتقاعدين العسكريين والذي يستمد منه قبس العطاء، ويؤجج فينا ذكريات العمل الجاد المخلص، والإنجاز المبدع في قواتنا المسلحة الأردنية وأجهزتنا الأمنية".


     وأضاف القرالة إننا نفتخر بافتتاح هذا التجمع مما يجعلنا كلنا أمل وقدرة وبكل كفاءة على أن نكون الرديف لقواتنا المسلحة الأردنية وأجهزتنا الأمنية، وهي رؤيا ثاقبة من ابن مخلص لوطنه وقيادته على أن يكون لهذا التجمع دوراً مهماً في دراسة وتحليل مفهوم الأمن الوطني الشامل، وأبعاده الأستراتيجية وإبراز أهمية دور قواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية في خدمة الأمن الوطني، والتحديات الإقليمية والدولية لتطوير الفكر الإستراتيجي والأمني، ومتطلبات صناعة القرار ومهارات الحوار من أجل حماية المصالح الوطنية لأردننا الحبيب.  


    وحضر مأدبة الأفطار عدد من كبار ضباط القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي وأدى الحضور صلاة المغرب جماعة.


    وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبدالحليم فريحات قد افتتح مقر تجمع ضباط الكرك للمتقاعدين العسكريين والواقع في محافظة الكرك – منطقة الثنية، والذي جاء بمكرمة ملكية سامية لإدامة التواصل المستمر مع المتقاعدين العسكريين.


     هذا وقد تم تقديم درع لرئيس هيئة الأركان المشتركة من العميد الركن المتقاعد إسماعيل الحباشنة بإسم الهيئة العامة لنادي المتقاعدين العسكريين في محافظة الكرك.


     من جهتهم، عبر المتقاعدون العسكريون عن فخرهم واعتزازهم بالمؤسسة العسكرية وما وصلت اليه من تقدم عكس المستوى المتميز الذي تتمتع به القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي في الوقت الحاضر.

     

    أقوال مأثورة



    جيشنا المصطفوي منذ كان نشأ في ظلال رايات الثورة العربية الكبرى التي بشرت أمة العرب بمبادىء الحرية والوحدة والاستقلال

    الملك حسين بن طلال

    هل تعلم؟

    أن التغطية الطبية العسكرية تعالج الحالات الطبية المعقدة والتي تحتـاج الى علاج تخصصي عالٍ.