• الجغرافيا والتاريخ
  • تاريخ الأردن


    الأردن بلد ضارب جذوره في التاريخ، مرّت عليه مدنيات وحضارات وممالك وكيانات عدة ومختلفة، وكانت أراضيه مسرحا للتفاعل الحضاري البشري المستمر، بدء من فجر التاريخ وحتى الدولة الحديثة، فهو مأهول بالسكان بشكل متواصل، وتعاقبت عليه الحضارات المتعددة، واستقرت فيه الهجرات السامية التي أسست التجمعات الحضارية المزدهرة، ساعد في ذلك مناخه المتنوع وموقعه المتميز بين قارات العالم، ونظراً لهذا التواصل الحضاري فقد شهد الأردن توطن حضارات وقيام ممالك كبرى كالمملكة المؤابية في جنوب الأردن، ومملكة الأنباط التي بسطت حكمها على المنطقة الممتدة من بصرى الشام وحتى مدائن صالح، وشكلّ شمال الأردن الركن الأساسي لتحالف المدن العشر اليونانية (الديكابوليس)، وخضع الأردن إلى السيطرة الرومانية فظهرت العديد من التجمعات السكانية البارزة والمهمة في المنطقة، ثم جاء الحكم الإسلامي وبرزت الأردن في حوادث مهمة في التاريخ الإسلامي منها معركة مؤتة ومعركة اليرموك وحادثة التحكيم بين علي بن أبي طالب ومعاوية ( في أذرح ) وانطلاقة الدعوة العباسية من(الحميمة).


    فقد شهد الأردن توطن حضارات وقيام ممالك كبرى صبغت بقوتها تاريخ تلك الحقب ، ومن أبرزها المملكة المؤابية في جنوب الأردن بقيادة الملك يوشع ، ومملكة الأنباط العربية التي بسطت حكما واسعا على المنطقة الممتدة من بصرى الشام إلى مدائن صالح ، وتشكيل شمال الأردن الركن الأساسي لتحالف المدن العشر اليونانية. وتظل المدن الأردنية بما تحمله من آثار ومواقع خير دليل على قدمها وضربها في أعماق التاريخ وأنها كانت موئلا لآباء البشرية . وبعد ذلك خضع الأردن للحكم الروماني الذي أغنى بحضارته المنطقة فكان الأردن جزءا لا يتجزأ من تلك الإمبراطورية القوية.


    وفي فترة انتشار الحكم الإسلامي كان للأردن أهمية خاصة فهو بوابة الفتح للشام. وقد شهدت أرضه معارك مؤتة واليرموك . وروى الشهداء المسلمون الأوائل بدمائهم أرضه ، ولعب دورا هاما وأدى مساهمة حضارية كبيرة إبان ذلك العهد . وقد شهدت ساحاته العديد من الحوادث المفصلية والهامة ، فكان التحكيم بين أنصار علي بن أبى طالب رضي الله عنه ومعاوية بن أبى سفيان قد جرى في مدينة اذرح في معان . أما الحميمة فمنها كانت انطلاقة الدعوة العباسية و استلام العباسيين الحكم بعد ذلك . وفي فترة الحكم الأموي والعباسي وما تلاهما كان للحكم الإسلامي موطئ قدم في الأردن . وأيام الحروب الصليبية ساهم الأردن بفعالية في نصرة المسلمين حيث كان يمثل منطقة وصل والتقاء بين مصر والشام . ويكفيه فخرا وجود أضرحة كوكبة من قادة المسلمين المشهورين وعلى رأسهم أمين الأمة أبو عبيدة عامر بن الجراح وشرحبيل بن حسنة وضرار بن الازور في غور الأردن ، وجعفر بن أبي طالب وصحبه في ثرى مؤتة ، ناهيك عن قبور صحابة وقادة آخرين.


    وحينما حكم العثمانيون المنطقة ، تنبهوا لأهمية الأردن ، فكان ممرا للقوافل ومنطقة ضرورية لتدعيم الحكم العثماني في الأجزاء الجنوبية من إمبراطوريتهم.


    لقد ظل الدور الحضاري والوجود الأردني على الساحة مستمرا ومتواصلا عبر التاريخ وخير دليل على ذلك الآثار والقصور والقلاع والأوابد التي تشهد بغنى الأردن الثقافي ودوره لهام عبر العصور.


    وفي بداية القرن العشرين ولما تنامى الشعور القومي العربي وتفجرت اليقظة العربية , كان الأردنيون روادا في ذلك شعبا وحكومات ورجالات . فقد شهدت ارض الأردن ثورات للتحرر أبرزها ثورة الكرك وثورة بني حميدة وثورة الطفيلة .وحينما انحرف الحكم العثماني عن الجادة الصحيحة، وظهرت الطورانية الداعية إلى عدم الاعتراف بالقومية العربية , تداعى أحرار العرب وسلموا القيادة إلى ملك العرب الشريف الحسين بن علي الذي فجر ثورة العرب الكبرى ضد الطغيان ,لإعادة الوجه الصحيح للإسلام وكان ذلك عام 1916 ، وانضم أهل الأردن بكل ما يملكون لهذه الثورة ابتداء من جنوبه في العقبة مرورا بمعان وصولا إلى شماله. وقد سطر الأردنيون تحت القيادة الهاشمية أروع المعاني في التحرر وبذل الغالي والنفيس، فاستطاعوا تحرير أرضهم وارض الشام .


    وفي 11 نيسان 1921 تأسست أول حكومة أردنية برئاسة رشيد طليع وسميت مجلس النظار ، وقد كانت في حقيقة الأمر حكومة عربية أكثر منها أردنية لإيمان الأمير عبدالله العميق بالقومية العربية سبيلا للتحرر والاستقلال.


    ولأن التحرر لا يكون إلا بالاستقلال الكامل ،فقد ناضل الأردن لنيلة و تحقق ذلك في 25 - 5- 1946، وأعلنت إمارة شرق الأردن مملكة وسميت المملكة الأردنية الهاشمية ونصب الأمير عبدالله ملكا عليها ،وصدر الدستور الأردني الذي جاءت مواده متقدمة في مجال الحقوق المختلفة كما نص على إقامة برلمان يتكون من مجلسين وجرت بعده انتخابات برلمانية.


    واثر صدور قرار تقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وأخرى عربية , وبعد انسحاب القوات البريطانية من فلسطين وإعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948 ،دخل الأردن رغم إمكانياته المتواضعة الحرب إلى جانب الدول العربية ، واستطاع أن يحافظ على القدس وعلى جزء كبير من أراضى الضفة الغربية من الضياع ، وسطر جنود الجيش العربي أروع الملاحم للحفاظ على القدس , وسطر الأردن أنبل ما تكون نصرة الشقيق لشقيقة عبر استقباله لآلاف اللاجئين الفلسطينيين.


    وحتى لا تبقى الضفة الغربية في فراغ سياسي يستغله الإسرائيليون ،وبناءا على رغبة جامحة من الشعب الفلسطيني ،أعلنت الوحدة الأردنية الفلسطينية بعد مؤتمر أريحا الذي جمع الزعماء الفلسطينيين والملك عبدالله وكان ذلك عام 1950 . وفي العام التالي امتدت يد الغدر وفي مؤامرة دنيئة إلى صانع انجح وحدة عربية الملك عبدالله الأول أثناء دخوله بوابة المسجد الأقصى لصلاة يوم الجمعة.


    وفي عام 1951 خلف الأمير طلال والده في الحكم وأنجز مشروع الدستور المعدل ليصدر عام 1952 دستور الوحدة وهو الدستور الذي ينبع من القيم الإسلامية والمبادئ الديمقراطية المعمول بها في دول العالم المتحضرة ، وبناءا عليه توالى إجراء عقد الانتخابات في الضفتين وترسخت مبادئ الديمقراطية والوحدة.


    ولان المرض لم يسعف الملك طلال ولم يمكنه من الاستمرار في الحكم نودي بجلالة الملك الحسين ملكا على الأردن ، وحينما أتم الثامنة عشر من عمره تولى سلطاته الدستورية في 11- آب - 1953 ليقود المسيرة الأردنية وليبني صرحا حضاريا قوامه الوحدة الوطنية ودولة القانون والمؤسسات المدنية الحديثة ويرسخ الانتماء للأمة العربية.


    وفي هذه الفترة كانت تعصف بالمنطقة العربية أحداث جسام استطاع الأردن التكيف معها وتجاوزها بسلام . ففي عام 1956 وقف الأردن إلى جانب أشقائه في مصر لصد العدوان الثلاثي و أبدى استعداده للدفاع الميداني وبكافة السبل عن الشقيقة مصر . وفي نفس العام أصدر جلالة الملك الحسين قراره الشجاع بتعريب الجيش الأردني حيث تم الاستغناء عن خدمات قائد الجيش كلوب وتسليم القيادة إلى ضباط أردنيين ، وكان لهذا القرار صدى إيجابي في العالم العربي وأثر في مسيرتهم نحو التحرر والاستقلال.


    وفي فترة الستينات ظل الأردن يمارس دوره الطبيعي في الدفاع عن الأشقاء الفلسطينيين , حتى جاء عام 1967 وحرب الأيام الستة التي احتلت خلالها إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان السوري . ورغم تحذيرات الأردن للأشقاء العرب بعدم دخول الحرب نظرا لعدم الاستعداد الكافي لها ، إلا أنهم دخلوها وخسروا ما خسروه ، واحتضن الأردن مئات الآلاف من النازحين واواهم وعاملهم كمواطنين لهم حقوقهم وعليهم واجباتهم.


    ومنذ عام 1967 استمر الأردن بالكفاح المسلح ضد إسرائيل وهو الذي يقع على أطول خط مواجهة معها ، وفي 21 آذار عام 1968 وحينما عبرت القوات الإسرائيلية الحدود الأردنية لاحتلال المرتفعات الشرقية فيه تصدت لها القوات الأردنية ببسالة وردتها خائبة، وكانت معركة الكرامة.


    ولان الأردن لا يضيع أية فرصة لنصرة أشقائه العرب فقد دخل حرب 1973 ، وتوجهت قواته إلى الأراضي السورية وكان لها دور مميز في حماية قطاعات الجيش السوري وتقديم الإسناد اللازم لها.


    وفي مؤتمر قمة الرباط عام 1974 وافق الأردن على أن تصبح منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.


    وفي عقد الثمانينات احتضن الأردن قمتين عربيتين هامتين الأولى عام 1980 ومنها انطلق العمل العربي الاقتصادي المشترك , والثانية عام 1987 وهي التي عملت على إعادة رص الصفوف العربية.

    وعام 1988 وحتى يتمكن الأشقاء الفلسطينيون من التحرك بسهوله وحفاظا على قرارهم المستقل أعلن جلالة الملك الحسين قرار فك الارتباط الإداري والقانوني مع الضفة الغربية دون أن يمس ذلك الدور الأردني في الدفاع عنها ورعاية شؤونها وتلبية متطلبات أهلها .

    وفي نهاية عقد الثمانينات واجه الأردن مشكلة اقتصادية صعبة استطاع من خلال الخطط الناجحة والبرامج الاقتصادية المتتالية أن يتجاوزها نحو اقتصاد حر رحب قادر على استقطاب الاستثمارات والأموال الخارجية ، وهو الاقتصاد الذي يسعى إلى التكامل مع اقتصاديات الأشقاء العرب والانفتاح على الاقتصاد العالمي .



    وفي عام 1989 استؤنفت الحياة البرلمانية الأردنية حيث انتخب الأردنيون برلمانهم الذي أعاد إلى الحياة السياسية نشاطها من جديد. واقر هذا البرلمان العديد من القوانين التي تعزز النهج الديمقراطي. ولم تنقطع الحياة البرلمانية منذ ذلك الوقت حيث توالى إجراء الانتخابات النيابية بمشاركة كافة الأطياف والتيارات السياسية وفي جو ديمقراطي حقيقي يسمح بالتعددية السياسية وحرية التعبير والمشاركة السياسية ومخاطبة السلطات .


    وانطلاقا من ثوابته ومبادئه فقد أعلن الأردن حين دخلت القوات العراقية إلى الكويت في 2/8/1990 رفضه لهذا الإجراء و دعا إلى انسحاب القوات العراقية وإيجاد حل سلمي عربي للازمة . وكان أن تأذى كثيرا من هذه الحرب فوفد إليه مئات الآلاف من الأردنيين والفلسطينيين المقيمين في الخليج الذين ساهموا في اعمار تلك البلاد تطبيقا للنهج الأردني الثابت في دعم الأشقاء وحمايتهم على الدوام ، وعاش الأردن مرحلة صعبة تخللها في بعض الأحايين سوء الفهم من قبل بعض الأشقاء العرب , لكنه أبى إلا أن يتجاوز الخلافات، وتحقق له ذلك بفعل التحركات المكثفة لقيادته الحكيمة.


    ولإيمانه بان السلام الشامل والعادل هو طريق إعادة الحقوق العربية ، وبعد موافقة الدول العربية شارك الأردن بمؤتمر مدريد عام 1991، بعد أن وفر المظلة للوفد الفلسطيني. وبعد أن سار الأشقاء الفلسطينيون في دربهم الذي اختطوه وبعد أن وقعوا اتفاقية اوسلو مع الجانب الإسرائيلي عقد الأردن معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1994 وهي المعاهدة التي أعادت الحقوق الأردنية في الأرض والماء ووأدت أفكار الوطن البديل ورسمت الحدود النهائية الواضحة للدولة الأردنية مع إسرائيل.


    وقد وظف الأردن تلك المعاهدة لخدمة الأشقاء الفلسطينيين والعرب في المطالبة بحقوقهم ووظفها في سبيل تحقيق السلام العادل ، ووفرت له منطلقا للدفاع عن القضايا العربية التي لم يأل جهدا للدفاع عنها ،ويشهد على ذلك حرصه المستمر على رفع الحصار عن الشعب العراقي والتأكيد على وحدة وسلامة أراضيه ورفض أي عدوان عليه .


    وكان عام 1999 عام الحزن وعام الأمل عند الأردنيين ، ففي السابع من شباط من ذلك العام فقد الأردنيون باني دولتهم الحديثة أعظم الرجال وأشجع الفرسان جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال . وانتقلت الراية الهاشمية المعطاءة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ليواصل المسيرة الأردنية في تحقيق منعة الدولة واستقرارها و أمنها ونموها وتطورها ، وتحقيق التضامن العربي وإعادة الحقوق إلى أصحابها ورفض المساس بأي شقيق عربي .


    جغرافيا


    تتألف كلمة الأردن ( جوردان (Jordan من (جور) و(دان) وهما الرافدين الشماليين لنهر الأردن، أصبحت مع الزمن أوردان وأردن، وأطلق العرب عليه اسم الأردن، وتعني (كلمة الأردن) الشدة والغلبة، وقيل أن الأردن أحد أحفاد نوح، والاسم الإغريقي للأردن هو يوردانيم (Jordanem) و جوردن (Jordan)ومعناها المنحدر أو السحيق. وعندما أسس الملك عبد الله بن الحسين الإمارة الأردنية أطلق على البلاد اسم إمارة الشرق العربي ثم استقلت الإمارة تحت اسم إمارة شرق الأردن بعد ذلك أصبحت تعرف بـ المملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة لأن نظام الحكم فيها ملكي، والهاشمية نسبة إلى بني هاشم. 


    الموقع


    يقع الأردن جنوب غرب آسيا، ويتوسط المشرق العربي بوقوعه في الجزء الجنوبي من منطقة بلاد الشام، والشمالي لمنطقة شبه الجزيرة العربية. 11 َ 29ْ – 22 َ 33ْ شمال خط الاستواء و59 َ 34ْ - 59 َ 39ْ شرق غرينتش. 


    الاستقلال

    استقلت المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 25 / 5 / 1946م، وكانت من الدول المؤسسة لجامعة الدول العربية في العام 1945 م، وانضمت إلى الأمم المتحدة في العام 1955 م. 


    عدد السكان


    يبلغ عدد سكان الأردن حوالي (6,2 مليون نسمة) حسب تقدير عام 2011 م، ويبلغ النمو السكاني للأردن حوالي 67,2 %، في حين تبلغ الكثافة السكانية حوالي 60 نسمة / كم مربع. 


    العملة:

    الدينار الأردني ويقسم إلى 1000 فلس، وكل 00,71 من الدينار تعادل دولاراً واحداً. 


    الديانة:

    الإسلام 92 %، المسيحية 8%. 


    اللغة الرسمية:

    العربية.


    المساحة

    تبلغ مساحة المملكة الأردنية الهاشمية 89,287 كم مربع ( 34474 ميل مربع )


    التضاريس


    تتميز المعالم الرئيسية لسطح أرض المملكة الأردنية الهاشمية بامتدادها الطولي من الشمال إلى الجنوب، فتمتد منطقة الأغوار الأردنية في الجزء الغربي باتجاه شمال - جنوب يليها شرقا امتداد السلسلة الجبلية بنفس اتجاه الإمتداد ثم شرقها البادية الأردنية. 


    الأخدود الأردني

    يمتد من الطرف الشمالي الغربي للأردن إلى أقصى الطرف الجنوبي الغربي ( خليج العقبة )، ويقسم إلى ثلاثة أقسام:


         أ- غور نهر الأردن: ويحده نهر الأردن غرباً والمرتفعات شرقاً، ويُستغًل بالزراعة المروية، وجميعه معمور سكانيا ًويُعرَف السَّهل الفيضي لنهر الأردن باسم الزَّوْر، ويفصِل ما بين مستوى الزَّور والغور حافة من الأراضي الرديئة تُعرَف باسم الكَتار، أمّا أراضي الغور فهي مَحصورةٌ بين الحوافّ الجبَليّة والكَتار. وتجري مجموعةٌ من الأوديَة الجانبيّة التي ترفُد نهر الأردن عبْر أراضي وادي الأردن، قادِمةً من المُرتفعات الجبَليّة، ومكوِّنةً دالاتٍ مروَحيّة، تتفاوَت في مساحتها وأهمّيّتها. 


         ب- البحر الميت: وهو أخفض بقاع العالم (420 متراً دون مستوى سطح البحر)، ويوجد العديد من المنشآت السياحية على طرفه الشمالي الشرقي، كما يوجد بعض المراكز العمرانية في شرقه وجنوبه الشرقي.


         ج - وادي عربة: وطوله حوالي 170 كم يوجد فيه بعض التجمعات السكانية.


    المرتفعات تشكل المرتفعات الجبلية في الأردن فاصلاً طبيعياً بين وادي الأردن والبادية الشرقية، وتتكوَّن من هضبةٍ تتخلّلها السلاسِل والقِمَم والقِباب الجبلية وتمتد ما بين نهر اليرموك شمالاً والحدود الأردنية السعودية جنوباً، يبلغ متوسِّط ارتفاع هذه الهضبة الجبلية حوالي 1200 مترا فوق مستوى سطح البحر وتنحدِر تدريجيا نَحو الشرق لتتَّصِل بالهضبة الصحراوية في حين أن الجزء الأعظم منها ينحدِر بشدة نحو وادي الأردن في الغرب، تشتمِل المُرتفعات الجبليّة على وحداتٍ إقليميّة من الشمال إلى الجنوب هي مناطِق عجلون والبلقاء والكرك ومعان على التوالي، ويبلغ متوسِّط ارتفاع منطقة عجلون حوالي 850 متراً فوق مستوى سطح البحر ويتَّخِذ جزؤها الجنوبي شَكل القِباب مُتمثِّلاً في قبّة عجلون بينما يُشكِّل جزؤها الشمالي سهول إربد، أمّا منطقة البلقاء فيبلغ متوسِّط ارتفاعها حوالي 925 متراً فوق مستوى سطح البحر وتبرُز قبّة السلط في الجزء الشمالي منها بينما تمتَد سهول مادبا المتموِّجة في الجزء الجنوبي منها، أمّا منطقة الكرك فيبلغ متوسِّط ارتفاعها عن مستوى سطح البحر حوالي 1150 متراً وهي في جزئها الجنوبيّ أكثر ارتفاعاً منها في الجزء الشمالي وينبسِط سطح الأرض في الأجزاء الوُسطى منها حيث تقوم القُرى والمدُن المحيطة بالأراضي الزراعيّة، أما منطقة معان فيبلغ متوسِّط ارتفاعها عن مستوى سطح البحر حوالي 1300 مترا وتنحدِر مرتفعات الشراة فيها بشِدّةٍ نحو وادي عربة في الغرب، وأشهر قمم جبال الشراة؛ جبل المبرك 1734 متراً وجبل هارون 1336 متراً في الجنوب الغربي من البتراء وتوجد قمّة جبل رمّ 1754 متراً في هضبة حسمى بمنطقة معان، ما تضم جبل أم الدامي 1854 متر وهو أعلى جبل في الأردن، ويوجد فيها أيضاً وادي رمّ ويسمى أيضاً وادي القمر نظراً لتشابه تضاريسه مع تضاريس القمر. وهذه المرتفعات هي أهم مناطق الأردن، إذ أنها منطقة التركز السكاني الرئيسية بل ويعيش بها معظم سكان الأردن حيث تتوفر فيها الظروف الطبيعية الموائمة من مناخ وتربة، وبها النشاط الاقتصادي الرئيس، ويبلغ أقصى عرض للمرتفعات نحو 50 كم، ويقل التركز العمراني والنشاط الاقتصادي في المناطق الجنوبية منها.



    البادية الأردنية


    وتسمى أيضا الصحراء الشرقية، أو هضبة البادية الصحراوية وهي الإمتداد الشرقي لهضبة المرتفعات الجبلية في الأردن، والإمتداد الشمالي للهضبة في المملكة العربية السعودية، وهي الجزء الجنوبي من هضبة بادية الشام، والهضبة بصفةٍ عامّة ذات أرضٍ متموِّجة ومع ذلك فإنها لا تَخلو من وجود بعض السّلاسِل الجبَليّة في الأجزاء الجنوبيّة الغربيّة وبخاصّة جنوبي معان، كما توجد بها بعض المنخفَضات والقيعان والأودية الطّوليّة مثل منخفَض الجَفر، وقاع الدّيسي، ووادي السرحان، وتحتَلّ صحراء الحماد مساحاتٍ واسِعة من الهضبة، بينما تنتشِر الأراضي الرّمليّة في هضبة حسمى بالجنوب، والحرّات البازلتية في الجهة الشماليّة الشرقيّة من البادية، وهذه المنطقة تشكل 75 بالمائة من المساحة الإجمالية للأردن، وحّدت الظروف الطبيعية مِن تواجد المراكز العمرانية بها، بل إن معظمها يخلو تماماً من السكان.


    ومن ثمّ فإن المُطّلِع على الخرائط الطبوغرافية للأردن يُلاحظ فوراً تركز التجمعات السكانية في المرتفعات، وإلى حدّ ما في الأخدود أو الأغوار وقلّة أو ندرتها في البادية الأردنية.



    المناخ

    مناخ الأردن هو مزيج من مناخ حوض البحر الأبيض المتوسط (في المرتفعات الجبلية حيث الصيف المعتدل والشتاء البارد) والمناخ شبه المداري (في منطقة الأغوار حيث الصيف الحار والشتاء الدافئ) والمناخ الصحراوي (في البادية الأردنية حيث الصيف الحار والشتاء البارد).


    يبلغ المتوسط الشهري لدرجة الحرارة في شهر كانون الثاني في عمّان وإربد والعقبة 7، 8، 16 درجة مئوية على التوالي، يرتفع إلى 25، 25،31 درجة مئوية في شهر تموز على التوالي أيضاً، أمّا أحرّ أشهر السنة فهو شهر آب ويبلغ المتوسط الشهري للمدن السابقة 25، 25، 36 درجة مئوية على التوالي.


    أمّا معدل الأمطار فهو ما يزيد عن 290 ملم في كل من عمّان وإربد، بينما ينخفض إلى 35 ملم في العقبة.


    التقسيمات الإدارية


    يُقسم الأردن إلى (12) محافظة، وتضم المحافظة عدداً من الألوية والأقضية، حيث يبلغ عدد الألوية (48) لواء، في حين يبلغ عدد الأقضية (38) قضاء، وأهم المدن هي: عمّان (العاصمة)، أربد، الزرقاء، المفرق، عجلون، جرش، مأدبا، السلط، الكرك، الطفيلة، معان، العقبة.



    السياحة

    الأردن بلد ضارب جذوره في التاريخ، مرّت عليه مدنيات وحضارات وممالك وكيانات عدة ومختلفة، وكانت أراضيه مسرحا للتفاعل الحضاري البشري المستمر، بدء من فجر التاريخ وحتى الدولة الحديثة، فهو مأهول بالسكان بشكل متواصل، وتعاقبت عليه الحضارات المتعددة، واستقرت فيه الهجرات السامية التي أسست التجمعات الحضارية المزدهرة، ساعد في ذلك مناخه المتنوع وموقعه المتميز بين قارات العالم، ونظراً لهذا التواصل الحضاري فقد شهد الأردن توطن حضارات وقيام ممالك كبرى كالمملكة المؤابية في جنوب الأردن، ومملكة الأنباط التي بسطت حكمها على المنطقة الممتدة من بصرى الشام وحتى مدائن صالح، وشكلّ شمال الأردن الركن الأساسي لتحالف المدن العشر اليونانية (الديكابوليس)، وخضع الأردن إلى السيطرة الرومانية فظهرت العديد من التجمعات السكانية البارزة والمهمة في المنطقة، ثم جاء الحكم الإسلامي وبرزت الأردن في حوادث مهمة في التاريخ الإسلامي منها معركة مؤتة ومعركة اليرموك وحادثة التحكيم بين علي بن أبي طالب ومعاوية ( في أذرح ) وانطلاقة الدعوة العباسية من(الحميمة).


    وظل الدور الحضاري للأردن على الساحة مستمرا ومتواصلا عبر التاريخ وخير دليل على ذلك الآثار والقلاع والقصور التي تنتشر على ربوع الأردن


    أقوال مأثورة



    يسرني أن تكون فاتحة عهدنا تعديل الدستور الاردني وفق الاوضاع الدستورية السائدة في العالم

    الملك طلال بن عبد الله

    هل تعلم؟

    أن عدد الشهداء في معركة الكرامة الخالدة كان 86 جندياً و 108 جريحاً من قواتنا الباسلة .